حقائق عن دولة قطر

الموقع الجغرافي

تقع دولة قطر على الساحل الشرقي من شبه الجزيرة العربية، وتتبعها عدد من الجزر مثل حالول والأسحاط وشراعوة وغيرها.

عدد السكان

يقدر إجمالي عدد السكان في دولة قطر حتى نهاية شهر يونيو 2019 بـــ 2.6 مليون نسمة.

المساحة

تبلغ مساحة دولة قطر (11,521) كيلومتراً مربعاً.

العاصمة

مدينة الدوحة هي العاصمة ومقر الحكومة وموقع المؤسسات التجارية والمالية الرئيسية، ويسكن أكثر من نصف السكان في الدوحة. وتعد المدينة مركزاً ثقافياً كبيراً يحتوي على العديد من المتاحف ومراكز التعليم.

أهم المدن

الدوحة، الوكرة، الخور، دخان، الشمال، مسيعيد، رأس لفان.

المناخ

تتمتّع دولة قطر بمناخ جاف وشبه استوائي صحراوي، مع هطول نسبة منخفضة من الأمطار السنوية، وصيف حار ورطب. تهطل خلال فصل الشتاء الأمطار التي لا تتجاوز معدّل ال 75.2ملم سنوياً. وتتراوح درجات الحرارة خلال فصل الصيف بين 25 و 46 درجة مئوية.

الدين

الإسلام هو الدين الرسمي للدولة والشريعة هي الأساس لكل تشريع وفقاً لدستور دولة قطر، وتستضيف الدولة أعداد كبيرة من أتباع الديانات الأخرى .

اللغة

اللغة العربية هي اللغة الرسمية في الدولة، وتستخدم اللغة الإنجليزية على نطاق واسع كلغة ثانية.

مؤسس وحكام دولة قطر

  • الشيخ محمد بن ثاني (1850 – 1878)
  • الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني (1878 – 1913)
  • الشيخ عبد الله بن جاسم آل ثاني (1913 – 1949)
  • الشيخ علي بن عبد الله آل ثاني (1949 – 1960)
  • الشيخ أحمد بن علي آل ثاني (1960 – 1972)
  • الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني (1972 – 1995)
  • صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني (1995 – 2013)
  • حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني (2013 – الآن)

الاقتصاد

تسارع النمو الاقتصادي في دولة قطر بعد تسلم صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مقاليد الحكم في عام 1995، والذي وسّع نطاق السياسات المحلية والدولية. حيث حافظت الدولة على مكانتها كالمصدر الرئيسي للغاز الطبيعي في العالم.

ونتيجة لذلك، أصبحت دولة قطر ذات ثقلاً اقتصادياً في منطقة الشرق الأوسط ومركز رئيسي للتجارة والسياحة العالمية، كما استضافة الدولة العديد من الفعاليات الدولية الكبرى، وتمضي قدماً لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في عام 2022.

الثقافة

يعد فن الخط والهندسة كأكثر الفنون البصرية انتشاراً في دولة قطر عبر التاريخ، ولوحظ في العقود الأخيرة، سرعة انتشار الفنون الجميلة وذلك عبر تأسيس الجمعية القطرية للفنون التشكيلية.

لهيئة متاحف قطر دوراً هاماً في تعزيز الأنشطة الثقافية، وتضم الدولة مجموعة واسعة من المتاحف وصالات العرض بما في ذلك متحف الفن الإسلامي والمتحف العربي للفن الحديث.

انضمت دولة قطر الى لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو في عام 2011، حيث أن قلعة الزبارة الأثرية تندرج تحت قائمة مواقع التراث العالمية، بالإضافة إلى ذلك، تشارك الدولة في العديد من الأنشطة الثقافية كما أنها تستضيف وترعى الفعاليات المحلية والدولية.

اليوم الوطني

يتم الاحتفال باليوم الوطني لدولة قطر سنوياً في 18 ديسمبر لأحياء ذكرى تأسيس دولة قطر الحديثة، وذلك عندما خلف الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني والده في عام 1878 وقاد البلاد نحو الوحدة.

النشيد الوطني والعلم الوطني

السلام الأميري هو النشيد الوطني لدولة قطر، والذي ألّف كلماته الشيخ مبارك بن سيف آل ثاني في ديسمبر من عام 1996، وذلك بعد فترة وجيزة من تولي الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مقاليد الحكم.

عزف النشيد الوطني لأول مرة أثناء انعقاد قمة مجلس التعاون الذي استضافته دولة قطر.

العلم الوطني لدولة قطر لونه عنابي وأبيض، وبه تسعة رؤوس تنفذ في الجزء العنابي اللون.

العملة

يعد الريال القطري العملة الوطنية لدولة قطر، ويرتبط الريال القطري بالدولار الأمريكي بسعر ثابت مقداره 3.65 ريال للدولار.